منتدى حي الحضارة آشبار

نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الوعد الالهي المفترى بأحقية اليهود في أرض فلسطين والرد عليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m3alam
المستوى
المستوى
avatar

عدد الرسائل : 373
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 29/04/2007

مُساهمةموضوع: الوعد الالهي المفترى بأحقية اليهود في أرض فلسطين والرد عليه   2007-04-30, 14:49

[color=#990000]لا يسلم ابراهيم عليه السلام من ايذاء اليهود في توراتهم الحالية المكذوبة, فيتهمونه في عرضه وفي نفسه, ومع ذلك نجد أنهم يتمسكون به لأنهم اختلقوا وعودا أعطاها الرب له, ويعتبرون أن هذه الوعود دليل على حقهم الديني في أرض فلسطين...
هذه الوعــــــــود هـــــــي:-
1- قال الرب لأبرام, وهو واقف على تله في أرض كنعان" قال الرب لأبرام بعد اعتزال لوط عنه ارفع عينيك, وانظر من الموضع الي أنت فيه شمالا وجنوبا, وشرقا وغربا, لأن جميع الأرض التي أنت ترى لك أعطيها ولنسلك الى الأبد واجعل نسلك كتراب الأرض, حتى استطاع أحد ان يعد تراب الأرض فنسلك أيضا يعد"...
2- وورد أيضا:" في ذلك اليوم قطع الرب مع ابرام ميثاقا قائلا: "لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر الى النهر الكبير نهر الفرات"...
3- وورد كذلك:" أما أنا فهو ذا عهدي معك, وتكون أبا لجمهور من الأمم, فلا يدعى اسمك بعد ابرام بل يكون اسمك ابراهيم, لأني أجعلك أبا لجمهور من الأمم, وأثمرك كثيرا جدا وأجعلك أمما, وملوك منك يخرجون, وأقيم عهد بيني وبينك وبين نسلك من بعدك في اجيالهم عهدا أبديا, لأكون الها لك ولنسلك من بعدك وأعطي لك ولنسلك من بعدك أرض غربتك كل أرض كنعان ملكا أبديا وأكون الههم"...
ومن هذه النصوص الثلاثة يتضح ما يلي:-
1- من غير المنطقي أن يصبح نسل سيدنا ابراهيم بعدد تراب الأرض, لدرجة يصعب فيها عدهم الا اذا تم عد التراب, والواقع يؤكد كذب هذا الادعاء, فاليهود في العالم بضعة ملايين فقط ...
2- من غير المعقول أن يمنح الرب لابراهيم ثلاثة وعود متناقضة بمساحات مختلفة, ففي وعد ما يراه, وفي آخر أرض كنعان, وفي الثالث من النيل الى الفرات...
3- لم يثبت تاريخيا أن نسل ابراهيم حكموا أرض كنعان على مر العصور, فقد حكمها الآشوريون والكلدانيون والفرس واليونان والرومان والبيزنطيون ثم جاء الفتح الاسلامي, ثم احتلها الصليبيون, ثم استردها المسلمون, ثم جاء الاحتلال البريطاني, ثم الاحتلال الصهيوني, ثم تسلمت السلطة الفلسطينية جزءا من هذه الأرض, فأين هو حكم نسل ابراهيم الأبدي؟ وهذا ما يؤكد كذب هذا الوعد, لأنه لا يمكن أن يعطي الرب وعدا لا يحميه...
4- لو سلمنا جدلا أن الرب منح ابراهيم ونسله هذا الوعد, فأين حقنا نحن العرب من هذا الوعد, فنحن أبناء ابراهيم من زوجته هاجر, مع العلم أننا نعود بنسبنا الى الكنعانيين العرب الذين سبقوا ابراهيم عليه السلام الى هذه الأرض...
5- لو كان الوعد صحيحا, وهو ليس كذلك, فانه لا يعطي يهود أوربا وأمريكا واستراليا وغيرها الحق في هذه الأرض, لأنهم ليسوا من نسل ابراهيم, فالصهاينة اليوم لا ينطبق عليهم هذا الوعد, مع أنه محض افتراء...
6- التوراة في مجملها اليوم لا علاقة لها بتوراة موسى عليه السلام, فقد كتبها بعض الأحبار بعد وفاة موسى بمئات السنين, وذكرت بعض الدراسات أنها بكاملها مزورة, فما دامت التوراة بكليتها كاذبة, والوعد ضمنها, فان كان الكل فاسدا فالفرع فاسد...
7- تذكر التوراة المكذوبة أن الوعد الالهي حدث قبل ميلاد اسحق عليه السلام, فلو كانت التوراة صحيحة, وهي ليست كذلك, فهل يعقل أن يكون الوعد للشخص الموجود في علم الغيب ولا يكون للشخص الموجود في العالم المشهود ألا وهو اسماعيل أب العرب...
والرود على هذا الوعد المفترى كثيرة ولكني سأكتفي بهذا القدر... والله الموفق..
[color:63fe=#990000:63fe]تحياتي لكم...



فراس الزعيم
</SPAN>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوعد الالهي المفترى بأحقية اليهود في أرض فلسطين والرد عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حي الحضارة آشبار :: المنتديات العامة :: إسلاميات-
انتقل الى: