منتدى حي الحضارة آشبار

نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عصفور بالقفص

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m3alam
المستوى
المستوى
avatar

عدد الرسائل : 373
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 29/04/2007

مُساهمةموضوع: عصفور بالقفص   2007-05-05, 12:44

منذ أن انتقلت لتعيش فى العماره المواجهة لمنزلى وأنا أطيل النظر اليها

فتاة رقيقه تكسو ملامحها طيبة وهدوء يضيف عليها جمالا من نوعا خاص. وغالبا ما كنت أراها جالسة فى شرفتها الرائعه

وبالرغم من أنها كانت شرفة عاديه كباقى شرفات العماره الا أنها بلمساتها الرقيقه جعلتها شرفة مميزه مليئه بالخضره والورود

وشجرة الفل ذات الرائحه الأخاذه التى ملئت الجو من حولها بعبق جميل . وكى تكتمل الجنه فقد ملئت الشرفه بأقفاص العصافير الرائعه والمختلفة الألوان والأنواع

وأصواتها الرقيقه التى تملأ المكان وهى لا تكل من الأعتناء بهم.

كنت أراها دائما جالسه ناظرة اليهم وكأنها تتأمل وجودهم الطويل داخل أقفاصهم أحيانا كنت أعتقد انها

ستهب واقفه لتفتح لهم أبواب أقفاصهم ولكنها لم تفعل أبدا.

كان الجميع يحسدها على جمال شرفتها وتميزها ويتغامزون على سحرها الهادىء وكأنها بهذا قد ملكت الدنيا.

تأتينى صديقتى فنجلس سويا فى الشرفه وتراها وتنظر اليها بعمق وتردد وكأنها تحدث نفسها.

- يا بختها الواحد نفسه يعيش فى الجنه دى شويه
- وايه جمالها ده ياه أنا لو شكلها كده كنت اتجوزت ألف راجل وتطلق تنهيده

أنظر اليها واضحك بل أموت ضحكا من كلماتها فصديقتى المسكينه قد أصابها الدور

فى العنوسه التى تأبى أن تفارقها

وفى اليوم التالى عند عودتى من العمل أحضرت معى كميه من الزرع كى أزين بها شرفتى أنا الأخرى

وكم أصبح المنظر بشرفتى رائعا وتمنيت أن يفعل الجميع مثلى بدل ما يجلسوا يتغامزون على جارتى الرقيقه

أخذت روايه كنت قد ابتدئت فى قرائتها أمس وجلست فى شرفتى أستكمل قرائتها وبرغم روعة ما كنت أقرأ لكنى فشلت أن أركز في قرأتى

فكنت دائما أذهب ببصرى اليها شىء ما كان يشدنى لتلك الفتاه وأخذت أتسأل لماذا لم أراها

منذ انتقالها خارج المنزل ولم أقابلها فى أى وقت أمام العماره وشعرت وكأنها تكتفى بجنتها هذه عن العالم.

وكأنها رافضه للعالم الخارجى وتمنيت لو أصبحنا أصدقاء ولكنى تراجعت فهى تبدو رافضه لأى صداقه سوى لأقفاص العصافير ليتنى كنت عصفور ضحكت للفكره التى طرأت على و شعرت بلسعة برد فقمت كى أدخل

فرأيته يحدثها قليلا أعلم أنه أخاها فأنا قد رأيته مرات عديده ولكن هالنى ما رأيت فالأن فقط علمت لما لم أراها مطلقا خارج المنزل ولما لم تهب واقفة لتطلق سراح العصافير فهى حبيسة مثلهم

اااااااااه فجارتى الرقيقه حبيسة مقعدها المتحرك تراجعت للوراء ووضعت يدى على فمى وبكيت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عصفور بالقفص
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حي الحضارة آشبار :: المنتديات الأدبية :: قصص قصيرة-
انتقل الى: